حفظك الله يا أبوفهد على تفهمك